سيريا نت
[center][b][img]http://help.ahlamontad



 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الوسيط في علوم ومصطلح الحديث - (علم مختلف الحديث ومشكله(1))

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
DjabouB JimmY
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 20
تاريخ التسجيل : 01/07/2012

مُساهمةموضوع: الوسيط في علوم ومصطلح الحديث - (علم مختلف الحديث ومشكله(1))   الأحد يوليو 01, 2012 9:34 am

مختلف الحديث في اللغة
...
"علم مختلف الحديث ومشكله":
هذا
العلم من علوم الحديث المهمة، وقد أحسن العلماء المتقدمون حينما تكلموا
فيه وبينوا حكمه، وذلك لأن أعداء الإسلام من الزنادقة، وأضرابهم كالنظام
المعتزلي قد عولوا في طعنهم في الأحاديث والسنن على ما يبدوا بادئ الرأي من
تعارض: تناقض أو تضاد بين ظواهر بعض الأحاديث، ويبدو هذا المعنى جليا فيما
جاء في كتاب الإمام أبي محمد عبد الله بن مسلم بن قتيبة الدينوري المتوفى
سنة ست وسبعين ومائتين وكذلك المستشرقين بنواجل طعنهم في الأحاديث على ما
يبدو بين ظواهر بعض الأحاديث من تخالف، وقد أخذوا كلام الزنادقة والنظام
المعتزلي وأمثاله وما زالوا يزيدون فيه، ويبدون، ويعيدون حتى صيروا من
الحبة قبة وهذا العلم لا ينهض للكلام فيه إلا الأئمة الجامعون بين الحديث
والفقه، والأصوليون الغواصون على المعاني الدقيقة.
ونرى لزاما علينا أن نبين المراد بمختلف الحديث.
مختلف الحديث في اللغة:
مختلف مأخوذ من الاختلاف ضد الاتفاق ففي القاموس المحيط:

"واختلف ضد اتفق"1, ويقال: تخالف القوم واختلفوا إذا ذهب كل واحد منهم إلى خلاف ما ذهب إليه الآخر.
وفي لسان العرب لابن منظور المصري: "ويقال تخالف الأمران واختلفا إذا لم يتفقا، وكل ما لم يتساو فقد تخالف واختلف"2.
وقد
اختلف العلماء المحدثون في ضبط كلمة مختلف فمنهم -وهم الأكثرون- على أنه
بضم الميم وكسر اللام, فهو اسم فاعل من اختلف والإضافة بمعنى من أي المختلف
من الحديث ومنهم من ضبطه بضم الميم وفتح الميم على أنه مصدر ميمي بمعنى
الاختلاف والإضافة على هذا بمعنى "في" بمعنى الاختلاف في الحديث.
__________
1 القاموس ج3 ص138.
2 لسان العرب 9/ 91.

مختلف الحديث في الاصطلاح:
أما على أنه اسم فاعل من اختلف فيعرف بما يأتي:
أن يوجد حديثان أو أكثر متضادان في المعنى ظاهرا فيوفق بينهما أو يعتبر أحدهما ناسخا للآخر أو يرجح أحدهما على الآخر.
وإنما
قلنا في التعريف ظاهرا؛ لأنه لا يوجد في الحقيقة ونفس الأمر حديثان صحيحان
متضادان أو متناقضان؛ لأنه يستحيل أن يقع تضاد أو تعارض في كلام رسول الله
-صلى الله عليه وسلم- وذلك باعتبار أنه نبي يوحى إليه، وقد نقل عن إمام
الأئمة أبي بكر ابن خزيمة أنه قال: "ليس ثم حديثان متعارضان من كل وجه، ومن
وجد شيئا من ذلك فليأتني لأؤلف له بينهما"1, ومراده -رحمه الله- نفي
التعارض الحقيقي.
قال الإمام الأصولي البارع أبو بكر الباقلاني2: "وكل خبرين علم أن
__________
1 اختصار علوم الحديث ص175, تدريب الراوي ص387.
2
الإمام محمد بن الطيب المعروف بالباقلاني رأس المتكلمين على مذهب الشافعي,
وهو من أكثر الناس علما بالكلام، والتأليف فيه، وكان من المدافعين عن دين
الله, وعن الحديث وأهله, ولما قابله الإمام الدارقطني ببغداد قبل وجهه
وعينيه تكريما له وكانت وفاته سنة ثلاث وأربعمائة.

النبي
-صلى الله عليه وسلم- تكلم بهما, فلا يصح دخول التعارض فيهما على وجه، وإن
كان ظاهرهما متعارضين" ويقول أيضا: "متى علم أن قولين ظاهرهما التعارض،
ونفي أحدهما لموجب الآخر أنه يحمل النفي والإثبات على أنهما في زمانين، أو
فريقين، أو على شخصين أو على صفتين مختلفتين، وهذا ما لا بد منه مع العلم
بإحالة مناقضته -صلى الله عليه وسلم- في شيء من تقرير الشرع والبلاغ"1.
وأما على المعنى الثاني: فيعرف: بالتعارض والاختلاف الواقع بين حديثين أو أكثر في الظاهر.
__________
1 الكفاية في علم الرواية للخطيب البغدادي ص606-607.

"مشكل الحديث":
وقد
يطلق عليه بعض المحدثين المشكل, وذلك كما فعل الإمام الطحاوي المصري
الحنفي في تسمية كتابه "مشكل الآثار", وكما فعل الإمام أبو بكر محمد بن
الحسن بن فورك في تسميته كتابه "مشكل الحديث".
الفرق بين "مختلف الحديث" و"مشكل الحديث":
والحق أن بين المختلف والمشكل فرقا في الاصطلاح.
فمختلف الحديث يكون بوجود تعارض: تضاد أو تناقض بين حديثين أو أكثر كما بينت آنفا.
وأما
مشكل الحديث فهو أعم من ذلك فقد يكون سببه وجود تعارض بين حديثين أو أكثر،
وقد يكون سببه كون الحديث مشكلا في معناه لمخالفته في الظاهر للقرآن مثلا
أو لاستحالة معناه أو لمخالفته لحقيقة من الحقائق المتعلقة بالأمور الكونية
التي كشفت عنها العلوم

والمعارف الحديثة كعلم الفلك، أو الطب، أو علم سنن الله الكونية, وهو ما يسمى في لسان الناس: علم الطبيعة.
وذلك
كحديث سجود الشمس بعد الغروب تحت العرش، وحديث الذباب وأن في أحد جناحيه
داء وفي الآخر دواء، وأنه يتقي بجناحه الذي فيه الداء، وحديث: "من تصبح كل
يوم سبع تمرات عجوة لم يصبه سم ولا سحر" , وحديث: "الحمى من فيح جهنم
فأطفئوها بالماء" , وحديث: فقء موسى عين ملك الموت لما جاء إليه ليقبض
روحه, وحديث: "تحاج الجنة والنار", وحديث: "تحاج آدم وموسى عليهما الصلاة
والسلام" إلى غير ذلك من الأحاديث التي ظاهرها مشكل والتي اتخذ منها أعداء
الإسلام، وأعداء الأحاديث والسنن من المستشرقين وأبواقهم وسيلة للطعن في
الأحاديث النبوية الصحيحة بغير وجه حق1.
وعلى هذا يكون "مشكل الحديث"
بالنسبة إلى "مختلف الحديث" أعم منه فكل مختلف يعتبر مشكلا، وليس كل مشكل
يعتبر من قبيل "مختلف الحديث" فبينهما عموم وخصوص مطلق.
شرط لا بد منه في "المختلف" و"المشكل".
وهو
أنه لا يعتبر الحديث من قبيل المختلف ولا من قبيل "المشكل" إلا إذا كان
صحيحا أو حسنا يعني مقبولا يحتج به, أما إذا كان ضعيفا أو موضوعا فلا, ففي
"مختلف الحديث" يكون المعول عليه هو الصحيح أو الحسن بقسميه أما الضعيف
والواهي والساقط والموضوع فلا يلتفت إلى شيء منها, وكذلك الحديث لا يعتبر
مشكلا إلا إذا كان صحيحا أو حسنا بقسميه, أما إذا كان ضعيفا ضعفا شديدا أو
ساقطا أو موضوعا، أو متروكا فلا يشتغل به، وقد وضعت أحاديث كثيرة منها ما
__________
1
هذه الأحاديث وغيرها قد أجبت عنها بما لا يدع مجالا للشك في صحتها في
كتابي "دفاع عن السنة" من منذ بضعة عشر عاما، فليرجع إليه من يشاء إن عثر
عليه.

هو مخالف للعقل مخالفة صريحة، ومنها ما هو مخالف للشرع، ومنها
ما هو مخالف للحقائق الكونية والعلمية بقصد إظهار أهل الحديث بمظهر من
يروون المستحيل، ومن يروون الأخبار التافهة والساقطة، وما تقوم التجربة
والملاحظة على بطلانه إلى نحو ذلك.



يتبــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــع

الوَسيط في عُلوم ومُصْطلح الحَديث

محمد بن محمد بن سويلم أبو شُهبة (المتوفى: 1403هـ)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الوسيط في علوم ومصطلح الحديث - (علم مختلف الحديث ومشكله(1))
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
سيريا نت :: القسم التعليمي :: القسم الاسلامي :: نفحات ايمانية-
انتقل الى: